كن من المعجبين بصفتحنا على الفايسبوك وسيصلك جديد المنتدى

قديم 02-16-2012, 22:31   رقم المشاركة : [1]
الفقير الى الله
قائد المنتدى

 الصورة الرمزية الفقير الى الله
 






معلومات إضافية


الفقير الى الله

Thumbs up بحث مهم حول: الأمر والنهي

والنهي, الأمر, حول:

حول: الأمر والنهي



بسم الله الرحمن الرحيم



وسأتناول في بحثي هذاالمحاور التالية:


1 تعريف الأمر


- صيغ الأمر


- دلالة الأمر


- مسألة الأمر بعد الحضر


- مسألة الأمر بعد الاستئذان


- مسألة دلالة الأمر على المرة أوالتكرار، والفور أو التراخي


2 تعريف النهي


- صيغ النهي


- مقتضى النهي


- صيغ تفيد ما تفيده صيغة النهي


- ورود صيغة النهي بغير التحريم


- أحوال النهي


- اقتضاء النهي فساد للمنهي عنه


- الأدلة على اقتضاء النهي الفساد


- الأمر والنهي بلفض الخبر



تعريف الأمر هو:


" القولالطالب للفعل " ، أي : اللفظ الذي يدل على طلب امتثال الفعل ، سواء أكان بصيغةجازمة ؛ كقوله تعالى : ) وأقيموا الصلاة ( سورة البقرة ، (43) ، أم كان بصيغةغير جازمة ؛ كقوله تعالى : ) يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدَيْن إلى أجل مسمىفاكتبوه ( سورة البقرة ، (282) ، فإنه للاستحباب بدليل القرينة الصارفة له منالوجوب ، وهي قوله سبحانه بعد ذلك : ) فليس عليكم جُناحٌ ألا تكتبوها ( سورةالبقرة ، (282) مما يفيد رفع الإثم من عدم كتابة الدَّين .

وشرط بعض الأصوليينفي تعريف الأمر زيادة لفظ "جزماً" ، للتفريق بين الواجب والمندوب ؛ لأنهم يرون أنالمندوب غير مأمور به حقيقة ، ومن ثَمّ كان لابد عندهم من هذه الزيادة للتفريق بينالقولين الطالبين للفعل ؛ الأمر والندب



صيغ الأمر :




للأمر صيغكثيرة ، نذكر منها :

1 - فعل الأمر " افعل " : مثل : اكتب ، افرح ، اعمل .

2 - الفعل المضارع المقرون بلام الأمر : مثل قوله تعالى : (وليطوفوا بالبيت العتيق...)سورة الحج،(29) ، وقوله سبحانه : ( ولتُكْمِلُوا العدةَ ، ولتُكَبِّرُوا اللهَعلى ما هداكم ) سورة البقرة ، (185)

3 - اسم الفعل : مثل : "صه" ، بمعنى : اسكت ، و " على " بمعنى : إلزم . فعندما تضاف أسماء الأفعال إلى جملة فإنها تفيدالأمر ؛ كما قال الله تعالى: (يا أيها الذينآمنوا عليكم أنفسكم ) سورة المائدة ، (105)








دلالة الأمر :

الأمرإذا أطلق فإنه يدل حقيقة على الوجوب عند جمهور الأصوليين ؛ كقوله تعالى : (وأقيمواالصلاة وآتوا الزكاة ) سورة البقرة،(43)

إلا أنه إذا وجدت قرينة تصرفهإلى غير ذلك من الأمور فإنه يدل عليه ؛ كما في دلالة صيغة الأمر على الندب والاستحباب في قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر الشباب من استطاع منكمالباءة فليتزوج ) متفق عليه
وربما دلت صيغة الأمر على التأديب ؛كما في قول النبيصلى الله عليه وسلم لعمر بن أبي سلمة وهو صغير غير مكلَّف ، وكان لا يحسن الأكل : (يا غلام ! سَمِّ اللهَ ، وكُلْ بيمينك ، وكُلْ مما يليك ) متفق عليه
والفرق بينالندب والتأديب : أن التأديب لتهذيب الأخلاق وإصلاح العادات ، والندب لثواب الآخرة .
وأحياناً يأتي الأمر ويراد به التعجيز ؛كما في تحدي الله للخلق بأن يأتوا بمثلالقرآن في قوله تعالى : ( فأتوا بسورة من مثله ) سورة البقرة ، (23) ، فالمراد : إظهار عجز الخلق عند هذا التحدي ، لا الأمر .

إذن : فصيغة الأمر تدل على الوجوبحقيقة ، ولا تصرف هذه الصيغة من الوجوب إلى غيرها من المعاني إلا إذا وجدت قرينةتصرفها .



مسألة الأمر بعد الحظر :




إذا جاء الأمـر بعد المنع والنهي ؛كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( كنت نهيتكم عن زيارة القبور ؛ فزوروه ) رواه مسلم وغيره

فهل الأمر هنا للوجوب ، أو للإباحة ؟

يرى جمهور العلماء أن الأمر بعدالحظر يفيد الإباحة .

ودليلهم على ذلك : مثل قوله تعالى : (وإذا حللتم فاصطادوا) سورة المائدة(2)




فإنه أمر بالاصطياد إذا تحلل الإنسان من إحرامه ، وهذاالأمر جاء بعد منع الاصطياد بالنسبة للمحرم ، فلا يفيد الأمر بالاصطياد إلا إباحته .

ويرى بعض الأصوليين أنه يفيد الوجوب مطلقاً،وبعضهم حملها على الاستحباب ،وبعضهم حملها على الحظر ، وبعضهم توقف في المسألة .

ويرى بعض المحققين منالأصوليين أن الأمر بعد الحظر يعود إلى ماكان عليه الأمر قبل الحظر . وهذا هوالصحيح في هذه المسألة ؛ بدليل استقراء واقع نصوص الشريعة ؛ كما في المثالين أعلاه؛ إذ الناس كانوا يستحبون زيارة القبور ، ثم نهي عنها ، ثم أُمر بها ، فكان الأمربعد الحظر هنا للاستحباب . وفي المثال الثاني كان الصيد مباحاً للناس ، ثم منع منهللحاج ، ثم أمر به بعد التحلل ، فعاد الأمر بعد الحظر للإباحة كما كان قبل المنع.



مسألة الأمر بعد الاستئذان:





مثالها : لو أتى شخص وقرع البابواستأذن بالدخول فقال له صاحب المنـزل : " ادخل" .

فجماهير العلماء يرون أنالأمر إذا أتى بعد الاستئذان فإنه يفيد الإباحة كذلك ، خلافاً لمن اختار الوجوب .





مسألة دلالة الأمر على المرة أوالتكرار ، والفور أو التراخي:



الأمر إذا أطلق فإنه لا يدل على فور ولا على تراخٍ ، كما أنه لا يدل على مرةولا علىتكرار ، وإنما يدل الأمر على طلب الماهية ، أي طلب امتثال الفعل ، والمرةالواحدة من لوازم تحقق الماهية وامتثال الفعل ، فكان لا بد منها ، ويكون الامتثالفي أي وقت من الأوقات .

إلا أنه إذا دلت قرينة على أن المراد بالأمر هو المرة ،أو التكرار ، أو الفور ، أو التراخي ؛ كما في قولك : " كلما غابت الشمس صَلِّالمغرب " ، فهذا الأمر يدل على التكرار ؛ لتكرر سببه ، وكما في قولك : " اشرب الماءالآن " فإنه يدل على الفور ، وكما في إيجاب الحج على الناس بقوله تعالى : ( وللهعلى الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ) سورة آل عمران ، (97) ، فإن الأمربالحج على التراخي ؛ لتعليق الأمر فيه على الاستطاعة ، وهي دالة على التراخي.





تعريف النهي:



النهي لغة: المنع، ومنه سمي العقل «نهية» لأنه ينهى صاحبه ويمنعه من الوقوع فيما لا يليق.

النهي اصطلاحًا: طلب الكف عن فعل على سبيل الاستعلاء، بغير كف ونحوها.

مثاله قوله تعالى: ( لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَينَكُم بِالْبَاطِلِ ) [النساء:29]، وقوله: ( يا أَيهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) [الأنفال:27].



صيغ النهي:



«كل مضارع مجزوم بلا»، ولا يدخل في ذلك: كف، أو خل، أو ذر، أو دع مما جاء لطلب الكف كما في قوله تعالى: ( وَذَرُوا ظَاهِرَ الإثْمِ وَبَاطِنَهُ ) [الأنعام:120]، ( وَدَعْ أَذَاهُمْ ) [الأحزاب:48]، ( فَخَلُّوا سَبِيلَهُم ) [التوبة: 5] لأنها وإن كانت تفيد طلب الكف إلا أنها بصيغة الأمر.

مقتضى النهي:



التحريم حقيقة بالاتفاق لقوله صلى الله عليه وسلم: «وما نهيتكم عنه فاجتنبوه».

صيغ تفيد ما تفيده صيغة النهي:



ويلتحق بصيغة النهي في إفادة التحريم: التصريح بلفظ التحريم، والنهي والحظر والوعيد على الفعل، وذم الفاعل، وإيجاب الكفارة بالفعل، وكلمة ما كان لهم كذا ولم يكن لهم، وكذا ترتيب الحد على الفعل وكلمة «لا يحل» ووصف الفعل بأنه فساد أو أنه من تزيين الشيطان وعمله، وأنه تعالى لا يرضاه لعباده، ولا يزكي فاعله، ولا يكلمه ولا ينظر إليه ونحو ذلك.

ورود صيغة النهي بغير التحريم:



1ـ ترد للكراهية كالنهي عن الشرب من فم القربة.

2ـ وترد للدعاء إن كان من أدنى لأعلى مثل: ( ربَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأنَا ) [البقرة:286].

3ـ وترد للإرشاد مثل قوله تعالى: ( لا تَسْأََلُوا عَنْ أََشْياءَ إن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ ) [المائدة:101].



وعلى العموم فإنها ترد لكثير مما يرد له الأمر غير أن الأمر لطلب الفعل والنهي لطلب الكف.



أحوال النهي:



أحوال النهي أربع، وهي:

1ـ أن يكون النهي عن شيء واحد فقط وهو الكثير ـ كالنهي عن الزنا مثلاً.

2ـ أن يكون النهي عن الجمع بين متعدد، وللمنهي أن يفعل أيها شاء على انفراده، كالجمع بين الأختين، والجمع بين المرأة وعمتها، وبينها وبين خالتها.
3ـ أن يكون النهي عن التفريق بين شيئين أو أكثر دون الجمع كالتفريق بين رجليه ينعل إحداهما دون الأخرى، بل على المنهي أن ينعلهما معًا أو يحفيهما معًا.
4ـ أن يكون المنهي عن متعدد اجتماعًا وافـتراقًا مـثل قـوله تـعالى: ( وَلا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًا ) [الإنسان:24]، فلا تجوز طاعتهما مجتمعين ولا مفترقين.

ومن أمثلة ذلك، لا تأكل السمك وتشرب اللبن، على جزم الفعلين، فإن النهي منصب على الأكل والشرب اجتماعا وافتراقًا، فإذا نصب الثاني كان مثالاً للحالة الثانية، وإذا رفع كان مثالاً للحالة الأولى.



اقتضاء النهي فساد المنهي عنه:

المنهيات على قسمين:
1ـ قسم منهي عنه ولم يتوجه إليه طلب قط مثل قوله تعالى:(وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى)[الإسراء:32]، (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيئًا)[النساء:36].
وهذا هو المنهي عنه لذاته، أي: لقبحه في نفسه، فهذا محرم قطعًا وباطل لزومًا، وما ترتب عليه باطل كذلك، كالولد من الزنا لا يلحق بأبيه، وعمل المشرك لا يثاب عليه.
2ـ وقسم منهي عنه من وجه، مع وجود أمر به من وجه آخر وهذا القسم على ثلاث صور:
أ ـ منهي عنه لصفته.
ب ـ منهي عنه لأمر لازم له.
جـ ـ منهي عنه لأمر خارج عنه.
الأمثلة على ما تقدم:

أولاً: المنهي عنه لصفته:



أ ـ في العبادات: نهي الحائض عن الصلاة، ونهي السكران عنها أيضًا.

ب ـ في المعاملات: النهي عن بيع الملاقيح وذلك لجهالة البيع.



ثانيا: المنهي عنه لأمر لازم له:



أ ـ في العبادات: النهي عن الصوم يوم العيد، لما يلزمه من الإعراض عن ضيافة الله في ذلك اليوم.

ب ـ في المعاملات: النهي عن بيع العبد المسلم لكافر إذا لم يعتق عليه لما فيه من ولاية الكافر على المسلم المبيع.



ثالثًا: المنهي عنه لأمر خارج عنه:



أ ـ في العبادات: النهي عن الوضوء بماء مغصوب أو الصلاة في أرض مغصوبة.

وبيان كون النهي لأمر خارج عنه، أن النهي لا لنفس الوضوء ولكن لأنه حق للغير لا يجوز استعماله بغير إذن فسواء فيه الإتلاف بوضوء أو بإراقة أو غير ذلك.

ويتضح لك الفرق بين المنهي عنه لذاته والمنهي عنه لأمر خارج عنه بالفرق بين الماء المتنجس والماء المغصوب.
ب ـ في المعاملات: النهي عن البيع بعد النداء لصلاة الجمعة.
وبيان كونه لأمر خارج عنه أن البيع قد استوفى شروطه ولكنه مظنة لفوات الصلاة كما أن فوات الصلاة قد يكون لعدة أسباب أخرى.
والجمهور على أن النهي في هذه الصورة لا يقتضي الفساد لأن نفس المنهي عنه وهو البيع سالم من مبطل والنهي لذلك الخارج، فالجهة منفكة أي جهة صحة البيع عن جهة توجه النهي إليه.

وعند أحمد أن النهي يقتضي الفساد لأن النهي يقتضي العقاب والصحة تقتضي الثواب فلا يثاب ويعاقب في وقت واحد بسبب عمل واحد.



الأدلة على اقتضاء النهي الفساد:



منها: قوله عليه السلام في الحديث الصحيح: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» أي: مردود وما كان مردودًا على فاعله فكأنه لم يوجد، والرد إذا أضيف إلى العبادات اقتضى عدم الاعتداد بها وإذا أضيف إلى العقود اقتضى فسادها وعدم نفوذها.

ومنها: أمره صلى الله عليه وسلم حين اشترى صاعًا من التمر الجيد بصاعين من الرديء برده وإعلامه بأن ذلك عين الربا.

ومنها: أن الصحابة كانوا يستدلون على الفساد بالنهي كاستدلالهم على فساد عقود الربا بقوله صلى الله عليه وسلم: «لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل»وعلى فساد نكاح المحرم بالنهي عنه.



الأمر والنهي بلفظ الخبر:
الأمر والنهي بلفظ الخبر كالأمر والنهي بلفظ الطلب في جميع الأحكام.
وإليك الأمثلة على النوعين:
أ ـ مثال الأمر بلفظ الخبر: قوله تعالى : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ ) [البقرة:228]، وقوله: ( وَالْوَالِدَاتُ يرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَينِ كَامِلَينِ ) [البقرة:233].
وقوله صلى الله عليه وسلم: «من مات وعليه صيام صام عنه وليه».
ب ـ ومثال النهي بلفظ الخبر: قوله تعالى: ( فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) [البقرة:197] وقوله صلى الله عليه وسلم: «لا ضرر ولا ضرار»وقوله صلى الله عليه وسلم في كتابه لعمرو بن حزم: «وأن لا يمس القرآن إلا طاهر»






المراجع المعتمدة في البحث


قواطـعالأدلة لابن السـمعاني


المستصفى للغزالي


المحصول للرازي


الإحكام للآدمي


البحر المحيط للزركشي


تيسير التحرير لأمير باد شاه


البرهان لإمام الحرمين



fpe lil p,g: hgHlv ,hgkid

توقيع الفقير الى الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للتواصل معنا عبر صفحتنا على الفايسبوك:

https://www.facebook.com/fanzar.net
الفقير الى الله متواجد حالياً   رد مع اقتباس


إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
والنهي, الأمر, حول:



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذه رسالة الى كل من يهمه الأمر كريم الحوار الهادف 0 01-12-2012 13:52
ما ذا نعني يالأمر والنهي؟ الفقير الى الله الأدب واللغة العربية 0 11-25-2011 19:13
جمعية ابن باز - فلسطين، صـــور/ جولة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على شاطئ بحر رفح *أحمد* الأخبار الإسلاميه 0 07-03-2011 08:49
قصص مكذوبة عن هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر غزة المرئيات الإسلامية المتنوعة 0 05-30-2011 13:51
حكم ---بجلد نجل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة *أحمد* الأخبار الإسلاميه 1 12-15-2010 00:45


الساعة الآن 12:17.

 



(وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Adsense Management by Losha

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبهاولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى

Security team